صراع بين أقطاب الشرعية يؤجل تعديل حكومي كان وشيكا
الأمناء نت / خاص

علمت صحيفة "الأمناء" أن صراعا محتدما بين أقطاب الشرعية نجح في أبطال مشروع تعديل في حكومة د . معين عبدالملك كان من المقرر إعلانه قبل أيام .

 

وأوضحت المصادر بأن مشروع التعديل الوزاري في حكومة معين كان شبه جاهز غير أن تدخلات ما وصفتهم المصادر بـ"النافذين" من المسؤولين في الشرعية عرقلة إعلانه .

وطبقا للمصادر: إن من أهم الأسباب التي عطلت التعديل الحكومي هي الحصة التي طالب بها رئيس البرلمان اليمني سلطان البركاني بعد اعتراض قيادات بارزة في حزب الإصلاح على بعض الأسماء .

وكان رئيس البرلمان سلطان البركاني قد كشف الشهر الماضي عن تعديل حكومي مرتقب قال: إنه سوف يتم إعلانه بعد عودة الرئيس هادي من أمريكا .

وقال البركاني في حواره مع "الشرق الأوسط" : "نعمل حالياً على إعادة النظر في كثير من الأمور لاختيار أعضاء الحكومة والتي يعمل على رأسها الدكتور معين عبد الملك سعيد، واختيار الكفاءات والقدرات العالية، وسيكون ذلك بعد عودة الرئيس عبد ربه منصور هادي من رحلة العلاج، وقد تعافى وكل أموره على ما يرام، وسوف نرى بعد عودة الرئيس من رحلة العلاج حكومة عالية الهمة تؤدي دورها، وسيكون "مجلس النواب" سنداً لها في الداخل والخارج .

متعلقات
التحالف: الحوثيون يتعمدون تخزين الأسلحة قرب مواقع مدنية
المقاومة الجنوبية بالمكلا تصدر بيان عاجل وشديد اللهجة وتحذر من عقد مجلس النواب في المكلا
تحسن الخدمات الطبية في مستشفى رُصد العام يافع القارة
تردي الأوضاع الصحية يضع اليمنيين على طريق الموت
هندسة النفوذ في جماعة الحوثي من باب تصفية الحلفاء